الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي : كانت أمنيتي أنْ أقرأ مصاب الامام علي في مسجد الكوفة المعظم وبالقرب من محرابه .

الخطيب الحسيني السيد جاسم الطويرجاوي : كانت أمنيتي أنْ أقرأ مصاب الامام علي في مسجد الكوفة المعظم وبالقرب من محرابه .

 

الاربعاء 19/ رمضان / 1433-8/8/2012 م .

اكد الخطيب الحسيني سماحة السيد جاسم الطويرجاوي " ان قراءة مصيبة الامام علي ابن ابي طالب في مسجد الكوفة المعظم وبالقرب من محرابه الشريف وفي وقت صلاة الصبح كانت امنية بالنسبة لي ودعوت الله أن يشرفني بهذا الموقف"

وأشار الطويرجاوي " ان زيارتي والقراءة في مجلس مسجد الكوفة المعظم ليلة جرح الامام علي هي المرة الثالثة حيث في المرة الأولى كانت صدفة ودعاني امين المسجد السيد موسى تقي الخلخالي والمرة الثانية في العام الماضي حيث قرأت بالقرب من محراب امير المؤمنين عليه السلام وهذا العام تم الاتفاق مع الامانة المشرفة على اقامة صلاة الصبح جماعة حتى لا يقال ان اتباع علي يهملون الصلاة وبعد ذلك نبدأ بتعزية الامام صاحب العصر والزمان والمؤمنين بمصيبة ضرب الامام امير المؤمينن علي بن ابي طالب عليه السلام "

وعن دور أمانة مسجد الكوفة المعظم في احياء ليالي القدر وليلة الجرح قال الطويرجاوي "الاخوة في امانة مسجد الكوفة المعظم جزاهم الله الف خير حيث قاموا بالواجب واكثر لا سيما السيد موسى بن السيد تقي الخلخالي وفقه الله هو والشباب المنتسبين الذين كانوا بخدمتنا ، الحق اقول ان مجلس عزاء مسجد الكوفة له هيبته وله مكانته وأنا اليوم قرآت عند المرجعين السيد محمد سعيد الحكيم والشيخ بشير النجفي وفي صحن الامام امير المؤمنين واحد مواكب النجف"

وعن شعوره وهو يقرأ مقتل الامام علي في مسجد الكوفة قال الطويرجاوي " ان شعوري وانا اقرأ بالقرب من محراب امير المؤمنين عليه السلام لا يستطيع فمي اللهج به حيث استذكر بمثل هذه اللحظات الفاجعة الاليمة التي قام بها اللعين ابن ملجم بضرب الامام امير المؤمنين حيث المكان نفس المكان بمسجد الكوفة المعظم والزمان نفس الزمان وهو قبيل صلاة الصبح ومن هذا المكان اقول للناس والمؤمنين الذين جاؤوا لمسجد الكوفة هنيئا لكم مواساتكم لامامكم ونحن كلنا نرجو شفاعته في الدنيا والآخرة " .

وختم الطويرجاوي لقاءنا بالقول " انا اشكر امانة مسجد الكوفة المعظم التي تواصل الليل بالنهار وتسهر على راحة الزائرين فلا يمكن في لقاء واحد وبعض كلمات تعبر عن مقدار شكري وامتناني من جهودهم في احياء هذه الليلة الشريفة "

وعن انجازات المسجد المعظم اشار الطويرجاوي " ومما يسعدني انني كلما اتيت لمسجد الكوفة أرى تطورا كبيرا في الكثير من الجوانب كالاعمار والبناء والخدمات وكثرة مجالس الوعظ والارشاد وحلقات الدرس وهذه الامور كلها بفضل جهود الأمانة وكادرها

سيد جاسم الطويرجاوي مجلس عزاء

 سيد جاسم الطويرجاوي مجلس عزاء

سيد جاسم الطويرجاوي مجلس عزاء

سيد جاسم الطويرجاوي مجلس عزاء

سيد جاسم الطويرجاوي مجلس عزاء